أخر الأخبار

الرباح- التحديات الطاقية الحالية والمستقبلية للبلدان الأفريقية لا يمكن رفعها إلا في إطار من التعاون

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

قال وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة ، عزيز الرباح ، يوم الأربعاء 14 نونبر الجاري بمراكش ، إن التحديات الطاقية الحالية والمستقبلية للبلدان الافريقية لا يمكن رفعها إلا في إطار من التعاون الموسع الذي يعود بالنفع على الجميع.

وأوضح الرباح ، في كلمة خلال أشغال “أسبوع الطاقة بالمغرب ” وهو حدث مخصص لفرص الاستثمار في قطاع الطاقة والطاقات المتجددة بشمال وغرب افريقيا، أن هذا التعاون قد يأخذ عدة أوجه إما في إطار ثنائي أو ثلاثي أو متعدد الأطراف بإشراك على الخصوص، المؤسسات الافريقية والدولية والمانحين الإقليمين والدوليين.

وأشار في هذا الصدد ، إلى أن مشروع خط أنبوب العاز الإقليمي بين المغرب ونيجيريا يشكل نموذجا لهذا التعاون الطاقي الذي سيمكن من تسريع مشاريع الكهربة بالمنطقة بأكملها وإحداث سوق إقليمية للكهرباء تنافسية ، وتطوير أقطاب صناعية إقليمية مندمجة.

وأبرز أن افريقيا بمقدورها رفع التحدي الطاقي بفضل مؤهلاتها وخاصة ما تزخر به من امكانات هائلة في مجال الطاقات الجديدة والمتجددة والتي في الغالب غير مستغلة.

مشيرا، في هذا الصدد، إلى أن تحقيق هذا الهدف يمر عبر وضع سياسات للتنمية المستدامة للأنظمة الطاقية وذلك في إطار رؤية قارية وإقليمية.

وبعد أن سجل أن الولوج للطاقة يبقى رهانا حيويا بالنسبة لافريقيا لأنه لا يمكن تحقيق التصنيع والتنمية البشرية بدون الولوج إلى الكهرباء، اعتبر السيد الرباح أن وتيرة نمو الساكنة الافريقية تعكس الحاجيات الطاقية المتزايدة والتي يتعين على البلدان الافريقية توفيرها على نحو مستعجل من خلال الانخراط في برامج للبنيات التحتية الطاقية.

وبخصوص المغرب، أكد الوزير أن المملكة استطاعت تحويل هذه التحديات الطاقية وخاصة في مجال أمن التموين إلى فرص، مبرزا أن النموذج الطاقي المغربي يقوم على الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية والاندماج الإقليمي.

وأوضح الرباح أنه بفضل الرؤية النيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس في مجال الطاقة، استطاع المغرب رفع التحدي من خلال الاستراتيجية الوطنية للطاقة والتي حققت أكثر من الأهداف المنشودة في مجال تعزيز الطاقات المتجددة والتي ستتجاوز حصتها في مزيج الطاقة 52 في المائة في أفق 2030.

كما تطرق الوزير لمشاريع تعزيز الربط الكهربائي مع البلدان المجاورة للمغرب وخاصة البرتغال واسبانيا وموريتانيا.

من جهة أخرى، استعرض الوزير الرباح التوجهات الاستراتيجية للمملكة في مجال الطاقة بناء على التعليمات الملكية السامية ، وخاصة ما يتعلق بالرفع من حصة الطاقات المتجددة في المزيج الطاقي الوطني بالاعتماد على التكنولوجيا الحديثة وتطوير أساليب أخرى للطاقات المتجددة ولاسيما تعزيز برامج النجاعة الطاقية عبر اشراك القطاع العام وتطوير مزيج الطاقة المائية من خلال اعتماد تقنية تحلية المياه.

ودعا جميع الأطراف المعنية إلى الانخراط في نقاش شفاف وبناء حول الدينامية الطاقية على المستوى الوطني والافريقي وإرساء تفكير مشترك حول الوسائل الكفيلة بجعل المملكة أرضية صناعية للطاقة بافريقيا.

من جهته، سجل المستشار الخاص للرئيس السنغالي في مجال البيئة والطاقة السيد بوبكار مبودجي ، أن انجاز خط أنبوب الغاز بين المغرب ونيجريا يشكل مشروعا مهيكلا من شأنه أن يخلق دينامية اقتصادية بالبدان الافريقية التي سيتم ربطها بهذا الأنبوب، مشيرا إلى أن هذا المشروع يندرج في إطار مشروع ضخم .

وأكد من جهة أخرى، أن المغرب يعد بلدا رائدا على المستوى الافريقي لكونه استطاع تحقيق الانتقال الطاقي بفضل المزج بين الطاقات المتجددة والطاقات الأحفورية.

من جهتها، أبرزت المديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن  أمينة بنخضرة ، أن المغرب نجح في تحقيق انتقاله الطاقي نتيجة اعتماد استراتجيات واضحة ، مضيفة أن المملكة تتوفر على رؤية ومخططات عمل واضحة في هذا المجال ، معبرة عن الارتياح لانخراط جميع المتدخلين ، وللمنجزات المخققة في هذا المجال.

من جهة أخرى، سجلت المتحدثة أن افريقيا تسير في الطريق الصحيح من أجل انجاح الانتقال الطاقي على الرغم من كون اللجوء للطاقات الأحفورية يبقى هو الغالب في القارة، داعية في هذا السياق إلى منح مزيد من الأهمية للطاقات المتجددة.

من جهته، أبرز رئيس لجنة الطاقة بالغرفة الأولى بالجمعية الوطنية بنيجيريا دانيال اسيكو ، أن مشروع انجاز خط أنبوب الغاز بين نيجيريا والمغرب مرورا عبر العديد من الدول الافريقية، سيمكن من جلب الكثير من الاستثمارات في هذا القطاع.

واعتبر في هذا السياق، أن التصنيع والتنمية بافريقيا يمران بالضرورة عبر الاندماج الإقليمي والتعاون المكثف وخاصة في مجال الطاقة.

من جهته، قال المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب ، عبد الرحيم الحافيظي، إن افريقيا تتوفر على طاقات أحفورية وإمكانات كبيرة في مجال الطاقات المتجددة ولكنها تسجل في الآن ذاته أدنى معدلات التزويد بالكهرباء في العالم ، مبرزا أن قدرات كبيرة متواجدة بافريقيا غير مستغلة فضلا عن الخصاص في البنيات التحتية الطاقية الذي يفرض اللجوء إلى وسائل ذات تكلفة باهضة لانتاج الطاقة.

وأضاف أن العديد من الدول استطاعت رفع التحديات وانجاح الانتقال الطاقي باعتماد استراتيجياتها على الطاقات المتجددة وهو نموذج أعطى نتائج ملموسة ، حيث أن المغرب يستعد لانتاج الكيلووات الأقل تكلفة انطلاقا من هذه الطاقات النظيفة.

من جانبه، أكد المدير العام للوكالة الوطنية للنجاعة الطاقية السيد سعيد ملين، أن البلدان الافريقية يتعين عليها منح مزيد من الأهمية للنجاعة الطاقية التي يتعين مراعاتها موازاة مع جميع المشاريع المنجزة في مجال الطاقة.

وتتضمن هذه التظاهرة، المنظمة من قبل وزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة وشركة “إنرجي نيت” تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، لقاءين حول الاستثمارات الأول يتعلق بمنتدى الطاقات المتجددة بافريقيا والثاني حول “الغاز بشمال وغرب افريقيا”.

ويشكل هذا الحدث مناسبة خاصة للقاءات والتبادل بين مختلف الأطراف المعنية من القطاعين العام والخاص الوطني والدولي الأكثر نشاطا في مجال الطاقة بشكل عام وفي ميدان الغاز والطاقات المتجددة على نحو خاص.

 

 

 

 

للنشر

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *