الدورة 1 من المهرجان الوطني للموسيقى والتربية المنظمة بأكاديمية التربية بجهة مراكش/آسفي تطلق بتقديم العروض

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

انطلقت الخميس 2 مايو 2019، أنشطة الدورة الأولى من المهرجان الوطني للموسيقى والتربية، وترعى تنظيمها الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مراكش-آسفي، وتتواصل الجمعة 3 نفس شهر السنة بالمسرح الملكي بمراكش، بتقديم وفود الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين للعروض أمام لجنة التحكيم، وذلك ضمن جلستين بحسب برنامج الدورة، صباحية لاستقبال اللجنة عروض وفود الأكاديميات الجهوية (طنجة تطوان الحسيمة- جهة الشرق- فاس مكناس- درعة تافيلالت- الداخلة وادي الذهب- العيون الساقية الحمراء- كلميم واد نون)، وجلسة مسائية لاستقبال اللجنة عروض وفود الأكاديميات الجهوية (الرباط سلا القنيطرة- بني ملال خنيفرة- سوس ماسة- الدار البيضاء سطات- مراكش آسفي).

ويندرج تنظيم التظاهرة التي يؤطرها في دورتها الأولى بأكاديمية التربية والتكوين بجهة مراكش-آسفي شعار”التربية الموسيقية رافعة لإرساء مدرسة المواطنة”، (وفقا للتوجيهات الوزارية، من أجل مواصلة تنزيل مضامين الرؤية الإستراتيجية 2015- 2030، وإرساء مدرسة المواطنة، وذلك، اعتبارا لكون التربية الفنية عامة والتربية الموسيقية على وجه الخصوص، من أهم الأسس التي تساهم في نمو وبناء شخصية المتعلمات والمتعلمين)، استنادا إلى الوارد من معلومات حول الدورة الأولى من المهرجان الوطني للموسيقى والتربية، ضمنتها أكاديمية التربية والتكوين بجهة مراكش-آسفي في بلاغ اطلعت عليه جريدة الملاحظ جورنال الإليكترونية على جدارية الأكاديمية بموقع التواصل الإجتماعي (فايسبوك).

وتهدف إقامة المهرجان، بحسب نفس المصدر، إلى (الإرتقاء بالحس الجمالي والذوق الفني للمتعلمات والمتعلمين- المساهمة في اكتشاف المواهب الصاعدة في مجال الموسيقى والغناء- تفعيل دور الأندية الموسيقية وتقوية قدرات المتعلمين والمستفيدين منها- المساهمة في إدماج المؤسسات التعليمية على محيطها السوسيو ثقافي).

يذكر إلى ذلك، أن المهرجان الوطني للموسيقى والتربية، يعرف مشاركة جميع أكاديميات التربية والتكوين بالمملكة، ويخضع تمثيلها بالمهرجان تبعا لنفس المعلومات التي أوردها نفس المصدر، لإجراء الإقصائيات الإقليمية التي تفرز متوجا جهويا (بعد سلسلة من الإقصائيات الإقليمية، وفق الشروط المنظمة والجدولة الزمنية لهذه المنافسات الفنية)، التي سبق وأجريت إقصائياتها في أفق تنظيم الدورة الأولى من نفس المهرجان، إقليميا خلال النصف الأخير من شهر فبراير 2019، في حين أجريت الإقصائيات الجهوية خلال النصف الثاني من شهر مارس نفس السنة 2019، وذلك، قبالة التتويج الوطني.

تجدر الإشارة إلى ذلك، أن مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مراكش-آسفي، افتتح الثلاثاء 30 أبريل نفس السنة، على هامش الدورة الأولى للمهرجان الوطني للموسيقى والتربية، معرضا تشكيليا بفضاء الإستقبال بمقر الأكاديمية، وضم لوحات وجوه فنية وثقافية محلية ووطنية.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *