الخارجية الأمريكية تدين طبيعة أنشطة إيران المقوضة للاستقرار

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

و م ع

شجبت الخارجية الأمريكية، على إثر قرار الرباط قطع العلاقات مع طهران، “الطبيعة المقوضة للاستقرار لأنشطة إيران، بما في ذلك دعم هذا البلد لحزب الله والجماعات الإرهابية الأخرى”.

وتجنبت الخارجية الأمريكية الحديث عن اتهام المغرب لحزب الله اللبناني بدعم جبهة البوليساريو، وقالت إن إيران “تظل في عداد الدول الراعية للإرهاب كما يظل حزب الله منظمة إرهابية دولية”.

وخلصت وزارة الخارجية الامريكية إلى القول، “تتطلع الولايات المتحدة إلى دعم شركائنا لتحييد نفوذ إيران المزعزع للاستقرار، واحتواء عدوانها ، خاصة دعمها للإرهاب والمقاتلين، وإقامة توازن قوى أكثر استقرارا”.

وكان وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، قد أعلن الثلاثاء الماضي أن المملكة المغربية قررت قطع علاقاتها مع إيران بسبب الدعم العسكري لحليفها حزب الله للبوليساريو.

وقال الوزير في لقاء صحفي مع ممثلي عدد من وسائل الإعلام الوطنية والدولية “لقد عدت للتو من زيارة للجمهورية الإسلامية الإيرانية حيث أجريت بطهران لقاء مع وزير الشؤون الخارجية الإيراني السيد جواد ضريف وأبلغته بقرار المملكة المغربية قطع علاقاتها الدبلوماسية مع الجمهورية الإسلامية لإيران”.

ونفت إيران الاتهامات الموجهة لها يوم الإثنين 7 ماي في رد رسمي مؤكدة أن الخطوة المغربية أمر غير استراتيجي جاء بطلب سعودي، حيث قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إن “تصرف المغرب جاء بطلب سعودي“.

يذكر أن العلاقات الإيرانية الأمريكية دخلت في منعطف جديد بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم أمس الثلاثاء عن انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الموقع مع طهران، الذي وٌقع في الرابع عشر من شهر يونيو سنة 2015 بالعاصمة النمساوية فيينا.

وأعلنت بعض الدول الخليجية دعمها لقرار الرئيس الأمريكي، كما سبق لنفس الدول أن أن أعلنت عن دعمها لقرار المغرب قطع علاقاته مع إيران.

للنشر

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *