إنفانتينو: احتجاجات لاعبين على مقتل “فلويد” تستحق التشجيع وليس العقوبة

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

طالب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (“فيفا”) السويسري جاني إنفانتينو بـ”التصفيق وليس العقوبة” بحق لاعبي في البوندسليغا الذين أعربوا عن تضامنهم مع المواطن الأميركي الأسود جورج فلويد الذي قضى على يد شرطة بلاده، فيما دعت الهيئة الكروية الدولية الى “تحكيم المنطق” في التعامل مع فرض عقوبات محتملة عليهم بموجب قوانين اللعب.

واعتبر إنفانتينو في تصريحات أرسلها لوكالة فرانس برس أنه “لرفع أي غموض فيما يتعلق بمسابقات الفيفا، يجب أن تستحق الاحتجاجات الأخيرة للاعبين خلال مباريات البوندسليغا التصفيق وليس العقوبة”.

وأضاف “يجب علينا جميعا أن نقول لا لأي شكل من أشكال العنصرية والتمييز. يجب علينا جميعا أن نقول لا للعنف وجميع أشكاله”.

وجاء هذا الموقف بعد يوم من الإعلان البوندسليغا فتح تحقيق في الموضوع.

وأكد الفيفا في بيان الثلاثاء انه “يتفهم (…) تماما عمق المشاعر والمخاوف التي عبر عنها العديد من لاعبي كرة القدم في أعقاب الظروف المأساوية لقضية جورج فلويد” البالغ من العمر 46 عاما والذي قضى اختناقا قبل نحو أسبوع، على أيدي شرطي أبيض في مينيابوليس ثبته على الأرض وركع فوق عنقه، في حادثة أثارت موجة احتجاجات عارمة متواصلة في عشرات المدن الأميركية..

لكن الاتحاد الذي سبق له أن أطلق حملات عدة مناهضة للعنصرية، ألمح الى ان اتخاذ إجراء بحق اللاعبين في هذه الحالة، لن يكون بالضرورة إلزاميا.

وتابع “ي ترك تطبيق قوانين اللعبة الصادرة عن +إيفاب+ لمنظمي البطولات الذين عليهم تحكيم المنطق والأخذ بالاعتبار الظروف المحيطة بالاحداث”.

وخلال مباريات عطلة نهاية الأسبوع في البوندسليغا، وجه عدد من اللاعبين رسائل تضامن مع فلويد. وأظهر لاعبا بوروسيا دورتموند الإنكليزي جايدون سانشو والمغربي أشرف حكيمي قميصا داخليا كتب عليه “العدالة لجورج فلويد”، بينما احتفل الفرنسي ماركوس تورام لاعب بوروسيا مونشنغلادباخ بتسجيل هدف من خلال الركوع على ركبة واحدة، ووضع لاعب شالكه الأميركي ويستون ماكيني شارة حول ساعده كتب عليها “العدالة لجورج”.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *