إدانة الفقيه مغتصب الأطفال بطنجة ب 30 سنة سجنا نافذا

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

قضت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بطنجة، يومه الخميس فاتح أبريل الحالي، ب 30 سنة سجنا  نافذا في حق فقيه طنجة، الذي تفجرت قضيته بقرية الزميج ضواحي المدينة اغتصابه  في حق ثماني إناث وأربعة ذكور من تلاميذ كتاب قرآني في المسجد الذي يؤم فيه المصلين.

 

وذكرت مصادر محلية، أن “فقيه” طنجة، كان قد اعترف بشكل صريح بجميع التهم الموجه إليه باغتصاب وكذا ممارسة الجنس على الطفلات بقرية “الزميج” ضواحي مدينة طنجة، أمام الوكيل العام باستئنافية طنجة كما اعترف أيضا بالاعتداء الجنسي على الأطفال الذين يقوم بتدريسهم لغاية تلبية غريزته الجنسية بشكل وحشي.

 

وكان بلاغ سابق للنيابة العامة بمحكمة الاستئناف بطنجة، أورد أن الوكيل العام للملك بالمحكمة ذاتها ينهي إلى أنه على إثر تقديم شكايتين بشأن تعرض ست قاصرات لهتك العرض، واستنادا إلى الأبحاث والتحريات المنجزة من طرف المركز القضائي للدرك الملكي بطنجة، تم تقديم المشتبه فيه أمام هذه النيابة العامة بتاريخ 19 شتنبر 2020.

 

وأضاف المصدر نفسه أنه تقرر تقديم مطالبة بإجراء تحقيق للاشتباه في ارتكابه جناية هتك عرض قاصرات دون سن 18 سنة بالعنف وهتك عرض قاصرات دون سن 18 سنة نتج عنه افتضاض من طرف موظف ديني طبقا للفصول 485 فقرة 2 و487 و488 من القانون الجنائي.

 

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *