أمنستي” تتهم المغرب بإستخدام تقنية إسرائيلية لمكافحة “كوفيد19” للتجسس على صحافيين

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

كشفت منظمة العفو الدولية؛ أن المغرب يستخدم تقنية جديدة ومتطورة لمكافحة وباء فيروس “كوفيد19″، تابعة لمجموعة “nso”، وهي شركة إسرائيلية، لغرض التجسس على صحافيين ونشطاء.

ووفق ما أورده تقرير جديد للمنظمة المذكورة، فإن “هاتف الصحافي؛ عمر راضي، قد تعرض لهجمات متعددة باستخدام تقنية جديدة متطورة، تثبّت خلسة برنامج التجسس “بيغاسوس” سيء السمعة، التابع لمجموعة “nso”، مردفا أن ذلك جرى “على مدى فترة تعرض فيها راضي، لمضايقات متكررة من قبل السلطات المغربية”.

التقرير، الذي إطلعت عليه “آشكاين”، أكد أن “برنامج التكنولوجيا في منظمة العفو الدولية، أجرى تحليلاً تقنياً لهاتف “آي فون” التابع لعمر راضي، وكشف أن الجهاز كان قد تعرض لسلسلة من الهجمات؛ التي تمت على شكل “حقن شبكة الإتصالات”، التي تمكن من رصد واعتراض والتحكم في حركة الهدف على الإنترنت”.

وأفادت منظمة العفو الدولية، أن “بيانات التحليل التقني المستخرجة من هاتف عمر راضي، تشير إلى وقوع هجمات حقن شبكة الإتصالات، في 27 يناير و11 فبراير و13 شتنبر 2019 وفي 10 شتنبر 2019″، معتبرة أن “هجمات حقن الشبكة المماثلة ضد هاتف راضي، استمرت حتى 29 يناير 2020، باستخدام موقع على الإنترنت مختلف”.

وخلص التقرير المذكور، إلى أن “الأدلة التي كشفت عنها منظمة العفو الدولية، تشير إلى أن الحكومة المغربية ظلت عميلاً نشيطًا لمجموعة “nso”، واستطاعت الإستمرار في استخدام تكنولوجيا الشركة، لتتبع وترهيب وإسكات أصوات النشطاء والصحفيين والمنتقدين”.

وكانت منظمة العفو الدولية؛ قد كشفت في تقرير مماثل أصدرته شهر أكتوبر من السنة الماضية 2019، أن “المغرب استهداف مدافعين عن حقوق الإنسان، من قبيل المعطي منجب، وعبد الصادق البوشتاوي، باستخدام برنامج التجسس “بيغاسوس”، التابع لمجموعة “nso”، من خلال رسائل نصية قصيرة تحمل روابط خبيثة، إذا تم النقر عليها فستحاول اكتشاف ثغرات بالجهاز المحمول للضحية”.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *