الإعلان الجهوي لمراكش حول الماء: أفق 2030 من أجل تدبير جماعي و مستدام للموارد المائية

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

في يناير 2018 بمراكش تجتمع السلطات الجهوية و المنتخبين و ممثلي القطاعات المعنية و مستعملي المياه بمقر متحف محمد السادس للحضارة المائية بالمغرب – أمان – بحضور السيدة كاتبة الدولة المكلفة بالماء و السيد والي جهة مراكش -آسفي و ذلك للإعلان عن انطلاق ” اتفاقية الماء لحوض الحوز مجاط ” و مخطط العمل للعشر سنوات المقبلة من أجل تنمية مستدامة للموارد المائية ، مؤكدين عن إرادتهم المشتركة للعمل على تصحيح الوضعية الراهنة الحرجة التي تعرفها هذه الموارد و تسخير كل الجهود المتوفرة لتحسين تدبير المخزون المائي و ضمان تنمية سوسيو اقتصادية مستدامة للجهة و لمستقبل الأجيال القادمة .

يأتي هذا الإعلان تتويجا لثلاث سنوات من العمل الجماعي  بمبادرة من وكالة الحوض المائي لتانسيفت و شركائها على الصعيد الجهوي و بدعم من الوكالة الألمانية للتعاون الدولي، وقد أثمر هذا المجهود الجماعي عن وضع مخطط عمل يمكن من تنمية مستدامة للموارد المائية تم إعداده بشكل تشاوري و توافقي مع جميع الشركاء و الأطراف المعنية . و يتكون هذا المخطط الجهوي الطموح من ثلاث و ثلاثين عملية يتم إنجازها على مدى عشر سنوات ، ستمكن في أفق 2030 من توفير ما يقارب 200 مليون متر مكعب من الفرشة المائية للحوز – مجاط .

و يشمل هذا المخطط حلولا تراعي ظروف الأنشطة البشرية و يأخذ بعين ا‘تبار التغيرات المناخية للمنطقة ، لاسيما فيما يخص الحد من استخراج المياه الجوفية ، الحفاظ على جودة الموارد المائية ، استعمال الموارد المائية البديلة ( تجميع مياه الأمطار ، إعادة استعمال المياه العادمة المعالجة ) ، اقتصاد و تثمين الماء على صعيد كل القطاعات فضلا عن عمليات تهيئة الأحواض المائية ، يهدف المخطط أيضا إلى وضع نظام للحكامة يقوم على التشاور و التبادل و المشاركة الفعالة لمختلف الشركاء المعنيين .

و هكذا بعد سنة مضت على تنظيم مؤتمر الأطراف بمراكش في نونبر 2016 جاء ” الإعلان الجهوي لمراكش حول الماء ” ليشهد مرة أخرى على التزام المغرب بالقرارات الدولية بشان التكيف مع التغيرات المناخية عبر وضع مشاريع جهوية تخص الحفاظ على الموارد المائية لضمان تنمية سوسيو- اقتصادية مستدامة و بالتالي تأمين مستقبل الأجيال القادمة.

بالمناطق التي تعرف اضطرابات في التزود خاصة القروية والجبلية”، و”الشطر المتعلق بتسريع الإستثمارات في قطاع الماء، عبر تقديم حلول مبتكرة بهدف تعزيز إمدادات مياه الشرب والسقي في أفق 2025، بكل أحواض المملكة”، موازاة، مع “توفير الدعم التقني اللازم لوكالات الأحواض المائية لإنجاز مهمة تحسين المخططات التوجيهية.

الصورة: عبد الله أيت بيركان

 

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *